افتتاح المؤتمر الدولي الطبي الثالث بمشاركة الجامعة الوطنية الخاصة

تحت رعاية الأستاذ الدكتور بسّام ابراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بدأت اليوم الأحد 30/5/2021 أعمال المؤتمر الدولي الطبّي الثالث في جامعة حماة و المعرض الطبّي الثالث لشركات الأدوية والتجهيزات الطبيّة والمخبريّة وطب الأسنان، وذلك في فندق أفاميا الشام في مدينة حماة.

افتتح المؤتمر محافظ حماة المهندس محمد طارق كريشاتي ممثلاً عن راعي المؤتمر الأستاذ الدكتور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مُرحّباً بالضيوف الرسميين و المشاركين من رؤساء الجامعات الخاصّة والحكومية و نقابات الصيادلة و الطب البشري والأسنان ومديرية صحة حماة، وبحضور معاون وزير التعليم العالي الدكتورة سحر الفاهوم، كما رحّب بالضيوف الرسميين أيضاً المُمثّلين بأمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس أشرف باشوري و قائد شرطة حماة اللواء جاسم الحمد و رئيس المجلس الاسماعيلي المحلي في سورية السيد علي قبلان .

ثم تحدث الأستاذ الدكتور محمد زياد سُلطان رئيس جامعة حماة في كلمته مشيراً الى رؤية جامعة حماة انطلاقاً من دورها التنويري وتحقيقاً لشعار ربط الجامعة بالمجتمع أن يكون هذا المؤتمر للأسرة الطبّية في محافظة حماة، لذا وبالرغم من بعض الصعوبات تم التحضير بروح الفريق للحديث مُفصّلاً عن محاور علميّة تُلامس الواقع الحقيقي لبلدنا الصامد المُنتصر.

مدير صحّة حماة الدكتور أحمد جهاد عابورة بيّن أن العمل بالشّأن الصحي يحتاج الى عملية تطوير دائمة ومواكبة كل ما هو جديد بدون تقصير، ولعلّ أبرز ما يُرشدنا للوصول الى سياسات صحيّة إيجابية هو سعينا الدائم الى مشاركة آرائنا و مناقشة أفكارنا من خلال مؤتمرات علميّة حاضنة لأفضل الكوادر القادرة على ضخ كل ما هو مفيد ومميز في عالم الطب بكافة اختصاصاته.

أما عن الصّالة المُخصصة للعرض، والتي احتَضَنت العديد من مُنتجات الشّركات الطبّية ومعامل ومستودعات الأدوية، جالَ المشاركون في أقسامها واطّلعوا على اّخر ما توصل إليه العلم من أجهزةٍ و ألبسةٍ طبّية و مستلزماتٍ لزراعة الأسنان، إضافة الى أفضلِ أنواع الأدوية وخطوطِ الإنتاج.

اغنى المؤتمر في يومه الأول تجارب وخُبرات عدد من الأساتذة المُحاضرين في المجال الطبّي والمهني.

فيما تمَثّل حضور الجامعة الوطنيّة برئيسها الدكتور عهد خزام وعمداء كُليّتي طب الأسنان والصيدلة ونخبة من كادر الهيئة التدريسية.

يُذكر أن المؤتمر الدولي الطبّي الثالث والمعرض المُرافق له يمتدّان حتى مساء الأول من شهر حزيران بحضور باقة من الأساتذة المُحاضرين.

 

previous arrow
next arrow
ArrowArrow
Slider