(( الجامعة الوطنية الخاصة في حماة تنجز بحثا” علميا” حول (( كوفيد 19 ))

واجه العالم منذ بداية هذا العام 2020م جائحة وبائية لفيروس كورونا (COVID-19) الذي يمثل تحدياً كبيراً للبشرية وتهديداً خطيراً للحياة تتمثل في معدل انتشار سريع ومقلق للوباء قد يؤدي للوفاة عند بعض الحالات. وبالرغم من اتخاذ الكثير من دول العالم لإجراءات متعددة وقاسية أحياناً للحد من انتشار الفيروس وتقليل تفشيه بشكل وبائي .
و انسجاما” مع توجهات الحكومة السورية وانطلاقا” من رؤية الجامعة الوطنية الخاصة في مواجهة المشكلات والتحديات التي تواجه المجتمع السوري ، وذلك من خلال العمل على إيجاد الحلول لها ، معتمدة في ذلك على عتادها من القوى البشرية المتمثلة في نخبة من الباحثين وأعضاء هيئة التدريس في مختلف التخصصات وعلى بنيتها التحتية المتينة. فقد وجه الأستاذ الدكتور عهد خزام رئيس الجامعة الوطنية الخاصة مركز البحث العلمي في الجامعة لدعم المشروعات البحثية على فيروس كورونا في الجامعة الوطنية للمساعدة في مكافحة هذه الجائحة بكافة الأفكار والطرق الممكنة.
حيث دعا الأستاذ الدكتور عهد خزام الباحثين من أعضاء هيئة التدريس للتّقدّم بمقترحاتهم البحثية (أو أي فكرة واعدة) في أبحاث فيروس كورونا ، وفي هذا السياق تقدمت الباحثة الدكتورة روعة كيالي عضو هيئة تدريسية في كلية طب الأسنان في الجامعة الوطنية الخاصة بمشروع بحثي بعنوان

(( معرفة وممارسات أفراد المجتمع تجاه كوفيد -19 : دراسة مقطعية عبر الإنترنت من سوريا ))

وقد أجريت الدراسة بتمويل من الجامعة الوطنية الخاصة في حماة و بخطة بحثية وضعت من قبل أساتذة باحثين في الجامعة و حرصت الجامعة الوطنية لتوسيع دائرة المشاركة في البحث لتضم أساتذة من مختلف الجامعات السورية بهدف أغناء البحث و قد نشر في مجلة علمية عالمية محكمة وهي ( المجلة الأوربية للعلوم الطبية الحيوية و الصيدلانية) (European Journal of Biomedical
AND Pharmaceutical sciences)بهدف تقييم معرفة أفراد المجتمع السوري بكوفيد 19 وتقييم مقدار التزامهم بالاجراءات الوقائية وتحديد العوامل المؤثرة على ذلك.
شارك بالبحث د. حسين العيسى و د. روعة الكيالي (الجامعة الوطنية) ، د. عبدالله خوري و د. أحمد جدوع (جامعة حلب)، د. وليد خدام (جامعة البعث) ، د. مازن سلوم ( مشفى تشرين الجامعي)، د. صلاح شحادة ( جامعة دمشق)
أجريت الدراسة المقطعية على شبكة الإنترنت في نهاية شهر حزيران / يونيو 2020 بين مستخدمي الإنترنت السوريين وشارك فيها ما مجموعه 4336 فرداً من 14 محافظة. تراوحت أعمار المشاركين ما بين 15-73 عاما. كان غالبية المشاركين من النساء (59.2٪) ، وحوالي نصفهم (43.4٪) حاصلون على درجة جامعية أو أعلى ، 29.7٪ منهم يعملون في مجال الرعاية الصحية أو المجال الطبي. ما يقرب من ثلاثة أرباعهم (72.3٪) كانوا من سكان المدن ونصفهم من محافظات المنطقة الوسطى بسوريا
بينت الدراسة أن 73.7٪ من الأفراد على معرفة جيدة بمرض كوفيد 19 وخاصة الأعراض الرئيسية وفترة الحضانة وطرق الانتقال ووسائل الوقاية منه، وهذا على درجة كبيرة من الأهمية حيث يلعب الوعي العام بالتعامل مع الأمراض المعدية دورًا حيويًا في الحد من انتشار العدوى. كما يرتبط الالتزام بالتدابير الحكومية لاحتواء الوباء ارتباطًا وثيقًا بمستوى المعرفة بالمرض
كانت الفجوة الأكبر في المعرفة بين المشاركين مرتبطة بعلاج المرض.حيث أفادت دراستنا أن 19.8٪ من المشاركين اعتقدوا أن المضادات الحيوية فعالة بالنسبة لـ covid-19
كما أظهرت الدراسة أن (65.8٪) من المشاركين التزموا بالاجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بفيروس COVID-19 مثل البقاء في المنزل وتجنب مصافحة اليدين وممارسة النظافة الصحية لليدين. في نفس السياق ،التزم 52.5٪ فقط من المشاركين بارتداء قناع الوجه في الأماكن المزدحمة وهو أقل بكثير مما ورد في دول أخرى. ويرجع السبب ربما الى اعتقاد نصف المشاركين بأن COVID-19 ليس مرضا خطيرأ وقد عبروا عن عدم خوفهم من الإصابة به. أظهر كبار السن وربات المنزل مستوى أقل من المعرفة ودرجة التزام أكبر بالاجراءات الوقائية مقارنة بالفئات العمرية والمهنية الأخرى.
أكد 58.6% من المشاركين على أن إجراءات الحجر هي أمر ضروري . فيما ذكر 68.7% أن إجراءات الحجر أثرت علية اقتصادياً.
من اللافت للنظر اهتمام المشاركين بالممارسات التي تقوي المناعة وتدعمها حيث سجل حوالي (74.2%) من المشاركين تناولهم للفيتامينات و الحمضيات و(44.2%)منهم ذكروا شرب مغلي الأعشاب الطبية بهدف الوقاية من العدوى. الأعشاب التي استخدمها المشاركون كانت معروفة جيدًا كجزء من الطب الشعبي الذي اعتاد العديد من السوريين ممارسته وأكثرها تكرارا كان البابونج والزعتر البري واكليل الجبل والزوفا والميرمية.
طُلب من المشاركين تحديد مصادر معلوماتهم حول كوفيد 19. كانت مصادر المعرفة الأكثر شيوعًا هي القنوات التلفزيونية / الفضائية (92.1٪) ، وسائل التواصل الاجتماعي (78.1٪) ، الأصدقاء العاملون في مجال الرعاية الصحية والطبية (66.7٪) تليها مواقع الإنترنت العلمية على شبكة الإنترنت (39.1٪).
يوصي الباحثون باستمرار نشر التوعية بهذا المرض عبر الاعلام المرئي و وسائل التواصل الاجتماعي كمصادر رئيسية للمعرفة لدى السوريين كما ظهر من خلال البحث.

لتحميل وقراءة البحث يرجى الضغط على الرابط المرفق :

KNOWLEDGE, ATTITUDES AND PRACTICES TOWARD COVID-19 AMONG POPULATION: AN ONLINE-BASED CROSS-SECTIONAL STUDY FROM SYRIA