حفل تخرج الباقة الخامسة من طلاب الجامعة الوطنية الخاصة

لا يمتضي المجد من لم يركب الخطر
و لا ينال العلا من قدم الحذر
و من أراد العلا (عفواً ) بلا تعب
قضى ولم يقضي من ادراكها وطر
ها قد انطوت صفحة من صفحات الحياة، صفحة كان فيها الجد والاجتهاد رفيقا على الدوام، لحظة نحصد فيها ثمرة الجد والتعب، مودعين لحظات ضحكات الرفاق، رافعين فيها قبعات الاحترام للمعلمين والمعلمات، وداعا لتلك اللحظة التي رسمنا فيها حلمنا و مضينا في سبيل تحقيقه.
ولأننا نفخر بإنجازكم …… ولأن اسم جامعتكم سيرافقكم في مسيرة حياتكم. وعلى سبيل الاحترام والتقدير لجهودكم….. ما كان ليمر يوم تخرجكم مرور الكرام .


تحت شعار
(( إن بناء الإنسان المسؤول و زراعة الأمل و صياغة الطريق للمستقبل هي من أولويات استثماراتنا في الجامعة الوطنية الخاصة حيث نؤمن أن الاستثمار الحقيقي هو الإنسان ))
أقامت الجامعة الوطنية الخاصة في حرم الجامعة الرئيسي في حماة حفل تخرّج الباقة الخامسة من طلابها للعام الدراسي 2018-2019 برعاية كريمة وحضور الأستاذ الدكتور بسام بشير ابراهيم وزير التعليم العالي ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عهد خزام، إضافة إلى شخصيّات سياسيّة، دينيّة، اجتماعيّة، ثقافيّة، تربويّة، أمنيّة، عسكريّة، وإعلاميّة وعدد كبير من أهالي الطلاب والأصدقاء والأقارب. وبلغ عدد الخريجين 123 خريجًا و خريجة من مختلف الاختصاصات والكليات.
بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ، ثم النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية ، و بعد الترحيب بالحضور الكريم ، دخل موكب الأساتذة والخريجين حيث جالوا بين الحضور بطريقة منظمة إلى أن استقروا في أماكنهم ليعلن انطلاقة الحفل بشكل كرنفالي جميل .
بدء الحفل الرسمي بعدة كلمات استهلها ممثل الاتحاد الوطني لطلبة سوريا الزميل منهل الحلواني بالسلام على جنودنا الشجعان الذين دقت أقدامهم عنق الإرهاب مشيراً إلى طهارة بنادقهم التي تزرع في القلوب ورداً و في التراب افتخاراً دفاعاً عن الوطن والعلم بقيادة القائد المفدى بشار حافظ الأسد ، كما خاطب زملائه الخريجين مباركً لهم تخرجهم وطالباً منهم أن يتمسكوا بالقيم التي أخذوها من جامعتهم الوطنية كالانضباط و اخلاقيات العمل القوية والانفتاح على الاخرين .


وفي كلمته أشار الأستاذ الدكتور عهد خزام رئيس الجامعة الوطنية الخاصة إلى أهمية هذا اليوم قائلاً:
في حياة كلٍ منا أياماً مشهودة لا يمحوها الزمن (وهذا اليوم الذي لن تغيب شمسه بإذن الله قبل أن يشرق أملاً جديد بتخريج باقة من طلاب جامعتنا الوطنية) هو واحد من تلك الأيام الذي ستبقى ذكراه مصاحبة” لرحلة الحياة و نقطة انطلاقٍ نحو آفاقها الرحبة و آمالها العريضة.
مضيفاً أن الجامعة الوطنية الخاصة قد وضعت نصب عينها منذ اليوم الأول لتأسيسها بناء شخصية الطالب وتزويده بالمعارف و المهارات و تدعيم خبراته و اطلاق قدراته و طاقاته وتعزيز روح الريادة و البحث و الابداع لديه ليصبح عنصراً فاعلاً في مجتمعه يفتخر بنفسه ويفتخر به الوطن
واليوم ومن أجل إنسانية الإنسان نجتمع في هذا المكان الرفيع نحتفل بتخريج الباقة الخامسة من طلاب الجامعة الوطنية متطلعين الى جانب الفرح والابتهاج الى رفد المجتمع بكوادر اكاجيمية ومهنية تساهم في اعادة اعمار البلد جنبا” الى جنب مع انتصارات جيشنا الباسل ضدد الأرهاب


وبدء الأستاذ الدكتور بسام بشيرابراهيم وزير التعليم العالي كلمته مرحبا بالضيوف الرسميين و بالطلاب و أهاليهم مشيداً بجهود الطلاب على مدار سنوات الدراسة التي مرت بظروف صعبة معبرا عن مشاعره بقوله : أشعر وكأنني اليوم لست في حفل تخرج باقة من طلاب الجامعة الوطنية وانما في عرس وطني بكل معنى الكلمة
وأكد د. ابراهيم في كلمته أن هذه الجامعة التي يصدح صداها العلمي المتميز في كل المجالات, وهذه السمعة التي اكتسبتها ما هي إلا نتيجة منطقية لعمل طويل من البناء, واحداث وافتتاح اختصاصات علمية متنوعة, وتطوير للخطط والبرامج والمناهج بشكل مستمر, وتزويد المخابر بأحدث التجهيزات والتقنيات .
وأضاف: أخاطبكم اليوم وانتم أمل الأمة في حاضرها ومستقبلها, فبعلمكم وعملكم وجهودكم وعطاءاتكم تكبر الأوطان وتصان الحقوق وتتعزز الكرامة والإباء …

و في كلمة لسماحة مفتي الجمهورية العربية السورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون قال فيها نحن اليوم لسنا في حفل شهادة بل في لقاء مستقبل لوطن حمل العلم لألاف السنين فجعله الله تعالى مستقبل رسالات السماء ، وأكد سماحة المفتي العام في كلمته أن أرض سورية أرض للعالمية وهي ملتقى وممر لكل الحضارات الإنسانية، وأن الواجب على أبنائها وعلمائها ومسؤوليها حفظ هذه الرسالة العالمية التي هزمت بإشعاعها العلمي والحضاري الطائفية والمذهبية و الإرهاب .مشيرا” الى الاهتمام الكبير الذي يوليه قائد الوطن الدكتور بشار الأسد الى العلم والعلماء .
و في ختام كلمته اشار سماحة المفتي الى التضحيات الكبيرة لأبناء جيشنا الباسل الذين ضحوا با أرواحهم لتعود رايات السلام ترفرف في سماء الوطن
والقى كلمة الخريجين الزميل هادي عبد الرزاق الشيخ خالد مهنئا زملائه الخريجين قائلا …… اهنئكم جميعا بتخركم هذا وبذلك تكونوا قد وضعتم أول حجر في بنائكم بعد أن أنهيتم مسيرة طويلة من الجهد والتعب .كما توجه بالشكر الى كل من كان له الفضل من أساتذة و موظفين مبارك لهم جهودهم
وفي ختام الكلمات تم تكريم الضيوف الرسمين من قبل الأستاذ الدكتور أسعد لطفي رئيس مجلس الأمناء و الأستاذ سمير البرازي رئيس مجلس الإدارة و الأستاذ الدكتور عهد خزام رئيس الجامعة الوطني الخاصة .
ثم كرم الخريجين من قبل الأستاذ الدكتور بسام بشير إبراهيم وزير التعليم العالي و الزميلة دارين سليمان ممثلة الاتحاد الوطني لطلبة سوريا و الأستاذ الدكتور عهد خزام رئيس الجامعة الوطنية الخاصة ليعلن بعدها د . خزام رئيس الجامعة الوطنية الخاصة تخريج الباقة الخامسة فطارت القبعات و علا التصفيق و التهليل بأجواء كرنفالية رائعة حيث اضيئت الجامعة بالالعاب النارية و اشتعلت قلوب الجميع من جديد بالفرح ،حيث اختلطت مشاعر الفرح بدموع الوداع لأهم مرحلة من مراحل العمر .
و جدير بالذكر أن تنظيم حفل التخرج لقى الإستحسان و الثناء من قبل الحضور طلاب وأهالي ورسميين و طبعاً ما كان هذا ليكون لولا الجهد المشترك والتعاون بين مختلف العاملين في الجامعة من أعضاء الهيئة التدريسية و الإدارية دون استثناء فلكل منهم دوره ومهمته في إنجاح هذا الحفل الذي ترأس لجنة التنظيم فيه الأستاذ الدكتور عهد خزام رئيس الجامعة .

لمحة عن الجامعة
وضع حجر الأساس للجامعة الوطنية الخاصة عام 2005 و فتحت أبوابها للتدريس رسمياً في 10-10-2010 وذلك بعدة اختصاصات و اليوم أصبحت الجامعة تدرس الاختصاصات التالية :
كلية هندسة العمارة والتخطيط العمراني :
العمارة الداخلية – تخطيط المدن – العمارة
كلية الهندسة :
هندسة الاتصالات – هندسة الحاسبات – الهندسة المدنية
كلية العلوم الإدارية والمالية :
المحاسبة – التسويق- إدارة الاعمال
كلية طب الأسنان
كلية الصيدلة

مديرية الإعلام و الإعلان

(معرض صور الحفل سيتم نشره لاحقاً في وقت قريب )